المزيد

تعرف على أهمية فيتامين ب 12 في نظامك الغذائي 

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تعرف على أهمية فيتامين ب 12 في نظامك الغذائي , اليوم الجمعة 5 يوليو 2024 11:35 مساءً

يلعب فيتامين ب 12، الذي يشار إليه غالبًا باسم فيتامين الطاقة، دورًا حاسمًا في دعم الوظيفة الإدراكية، والاحتفاظ بالذاكرة، ومدى الانتباه. 

فيتامين ب 12، المعروف أيضًا باسم الكوبالامين، هو فيتامين قابل للذوبان في الماء ويلعب دورًا رئيسيًا في وظائف الجسم المختلفة، بما في ذلك تكوين خلايا الدم الحمراء، وتوليف الحمض النووي، والصحة العصبية و يوجد بشكل أساسي في الأطعمة الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، مما يجعله ضروريًا للأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا للحصول على ما يكفي من فيتامين ب12 من خلال الأطعمة المدعمة أو المكملات الغذائية. 

فيتامين ب 12 لا غنى عنه للحفاظ على الوظيفة الإدراكية المثلى وصحة الدماغ. فهو يساهم في تخليق الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين، والتي تلعب أدواراً حيوية في تنظيم المزاج والتركيز والذاكرة. بالإضافة إلى ذلك، يدعم فيتامين ب 12 غمد المايلين، وهو غطاء وقائي حول الألياف العصبية يسهل الإشارات العصبية الفعالة ويعزز سرعة المعالجة المعرفية. 

نقص فيتامين ب 12 يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالتعب والضعف وانخفاض مستويات الطاقة، مما يجعل من الصعب البقاء في حالة تأهب وتركيز طوال اليوم. 

قد يعاني الأفراد الذين يعانون من نقص فيتامين ب12 من ضعف الذاكرة والنسيان وصعوبة حفظ المعلومات الجديدة، مما يؤثر على قدرتهم على التركيز واسترجاع التفاصيل بدقة. 

يمكن أن تؤدي المستويات غير الكافية من فيتامين ب 12 إلى إضعاف الوظيفة الإدراكية ومدى الانتباه، مما يؤدي إلى صعوبة التركيز على المهام والحفاظ على التركيز ومعالجة المعلومات بكفاءة.

ارتبط نقص فيتامين ب12 باضطرابات المزاج مثل الاكتئاب والقلق، بالإضافة إلى التهيج وتقلب المزاج وعدم الاستقرار العاطفي. 
يمكن أن يظهر النقص الحاد في فيتامين ب12 كأعراض عصبية، بما في ذلك الوخز أو التنميل في اليدين والقدمين، وضعف العضلات، ومشاكل في التوازن، وصعوبة المشي. عواقب نقص فيتامين ب 12 غير المعالج يمكن أن يكون لنقص فيتامين ب 12 غير المعالج عواقب وخيمة على الصحة العامة والرفاهية. 

كما يمكن أن يؤدي النقص المطول إلى تلف عصبي لا رجعة فيه، والتدهور المعرفي، وزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل الخرف ومرض الزهايمر.
 بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب 12 إلى تفاقم الحالات الصحية الحالية مثل فقر الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وضعف وظيفة المناعة. 

قم بدمج الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12 في نظامك الغذائي، بما في ذلك اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والدواجن والبيض ومنتجات الألبان والحبوب المدعمة.
 

بالنسبة للنباتيين، فكر في تناول الأطعمة النباتية المدعمة مثل حليب الصويا المدعم والخميرة الغذائية وحبوب الإفطار المدعمة
إذا كنت غير قادر على تلبية احتياجاتك من فيتامين ب12 من خلال النظام الغذائي وحده، ففكر في تناول مكملات فيتامين ب12 يوميًا. 

اختر مكملات ميثيل كوبالامين أو سيانوكوبالامين، وهي أكثر أشكال فيتامين ب12 المتوفرة بيولوجيًا. وحدد موعدًا لإجراء اختبارات دم منتظمة لمراقبة مستويات فيتامين ب 12 لديك وتحديد أي نقص في وقت مبكر. بناءً على نتائج الاختبار، يمكن لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يوصي بالمكملات الغذائية المناسبة أو التعديلات الغذائية لتحسين تناول فيتامين ب 12

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا