التخطي إلى المحتوى

أفادت إدارة المراسم بوزارة الخارجية الروسية أن سفراء عدد من الدول الأجنبية شاركوا، اليوم السبت، في حفل إحياء ذكرى ضحايا الهجوم الذي وقع هذا الشهر على قاعة للحفلات الموسيقية بالقرب من موسكو، وأدى إلى مقتل العشرات الناس. .

وفتح مسلحون النار من أسلحة أوتوماتيكية على المتفرجين في 22 مارس/آذار، في أسوأ هجوم تشهده روسيا منذ عقدين، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 144 شخصاً.

أقيم حفل وضع الزهور على النصب التذكاري العفوي الواقع بالقرب من مجمع Crocus City Hall. وشارك في الحفل التذكاري رؤساء وموظفو أكثر من 130 بعثة دبلوماسية (أكثر من 250 شخصا).

وذكرت صحيفة كوميرسانت أن المشاركين كان من بينهم سفراء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى ممثلين عن الأمم المتحدة ومنظمات أخرى.

وقاموا هم وزوار آخرون بوضع الزهور على النصب التذكاري وأطلقوا بالونات بيضاء في السماء.
وقالت إدارة المراسم: نحن ممتنون للغاية لممثلي السلك الدبلوماسي الموقرين لتضامنهم مع الشعب الروسي في مثل هذا الوقت العصيب.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، ويقول مسؤولون أمريكيون إن لديهم معلومات استخباراتية تظهر أن فرع التنظيم في أفغانستان، الدولة الإسلامية في خراسان، نفذ الهجوم.

قال محققون روس، الخميس، إنهم عثروا على أدلة تثبت أن المسلحين الذين هاجموا قاعة الحفلات الموسيقية مرتبطون بـ “قوميين أوكرانيين”، وهو ما نفته الولايات المتحدة ووصفته بأنه دعاية لا أساس لها.

وأعلنت حكومة موسكو في وقت مبكر أنها تعتقد أن أوكرانيا مرتبطة بالهجوم، وهو ما نفته كييف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *