التخطي إلى المحتوى

تلقى سامح شكري وزير الخارجية، اتصالا هاتفيا اليوم الأحد، من الدكتور حسين أمير عبد اللهيان وزير خارجية إيران.

صرح بذلك السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن الاتصال تناول تطورات العلاقات المصرية الإيرانية عقب اللقاء الذي جرى بين الوزيرين في مدينة جنيف السويسرية الشهر الماضي، حيث تم بحث مختلف القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية مع الوزيرين. مؤكدين على تمسك الطرفين بمبادئ الاحترام المتبادل وحسن الجوار والعمل.. لتحقيق مصالح الشعبين المصري والإيراني ودعم استقرار المنطقة.

وتناول الاتصال بشكل تفصيلي التطورات المتعلقة بالأزمة في قطاع غزة في ظل استمرار الاعتداءات الإسرائيلية وتدهور الأوضاع الإنسانية المأساوية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في القطاع. وتم الاتفاق على أن الأولوية القصوى هي وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب المستمرة في قطاع غزة، وضرورة التزام إسرائيل بتنفيذ قراري مجلس الأمن رقم 2720 و2728.

كما أكد الوزيران رفضهما لأي سيناريو يهدف إلى إخراج الفلسطينيين من قطاع غزة، فضلا عن رفضهما ومعارضتهما لأي عمليات عسكرية برية في مدينة رفح الفلسطينية. كما اتفق الجانبان على ضرورة ضمان الوصول الكامل والمستمر للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، مع قيام إسرائيل بإزالة العقبات التي تحول دون ذلك والالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأضاف السفير أحمد أبو زيد أن وزير الخارجية أعرب خلال الاتصال عن قلق مصر العميق إزاء اتساع نطاق الصراع في المنطقة، خاصة في منطقة جنوب البحر الأحمر، وتأثيراته الخطيرة على الملاحة وتدفق التجارة الدولية في هذه المنطقة المهمة. . الشريان الدولي.

وحذر شكري من خطورة التبعات التي يمكن أن تترتب على ذلك على استقرار المنطقة والسلم والأمن الدوليين، مشددا في الوقت نفسه على أن اتساع حجم ونطاق الصراع يؤثر سلبا على الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى حل الأزمة. . .

وفي نهاية الاتصال، اتفق الوزيران على مواصلة التشاور حول تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين خلال الفترة المقبلة حتى تعود إلى طبيعتها، وبحث سبل حل الأزمة في قطاع غزة ومواجهة الأزمة. التحديات. مرتبط ب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *