التخطي إلى المحتوى

أصدرت مديرية الأمن العام الأردني بيانا حول بعض الأحداث التي رافقت الوقفات الاحتجاجية والمسيرات التي شهدتها أمس في بعض مناطق العاصمة عمان.

وبحسب قناة “المملكة” الأردنية، يشير البيان إلى أن مديرية الأمن العام اهتمت ببعض عمليات التفتيش والتجمعات التي جرت مساء السبت في بعض أحياء العاصمة، وأن رجال الأمن تواجدوا للحفاظ على وتعامل رجال الأمن والنظام مع المشاركين بأقصى قدر من الانضباط والاحترافية، وهو ما فعله ضباط الأمن دائمًا. خلال العام الماضي، منذ عدة أشهر، خرج آلاف المواطنين إلى الشوارع، ولم يتم منع أحد منهم من التعبير عن رأيه. .

ويشير البيان إلى أن هذه السيطرات شهدت، خلال الليلة الماضية والأيام التي سبقتها، خروقات وتجاوزات ومحاولات الاعتداء على أفراد الأمن العام ووصفهم بأوصاف غير مقبولة على الإطلاق، إضافة إلى محاولة التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، والاعتصام على الطرقات ومنع المركبات من المرور، وشارك في… هذه التجاوزات ارتكبها رجال ونساء تواصلوا مع رجال الأمن العام على مدى الأيام.

وأضاف البيان أن أفراد الأمن العام أبدوا خلال هذه الفترة أكبر قدر من ضبط النفس، خاصة تجاه بعض الفتيات المشاركات. لكن مع تزايد هذه الانتهاكات ووصولها إلى حجم غير مسبوق، وإصرار البعض على الاعتداء والتنكيل المتعمد، تم إلقاء القبض على عدد من الأشخاص، مؤكدين أن المديرية ستقوم بدراسة والتحقيق في كافة الفيديوهات التي تم تصويرها أو بثها.

وأكد أن مديرية الأمن العام ستواصل عملها المهني الهادف إلى حفظ الأمن والسلم المجتمعي وإتاحة المجال للمواطنين للتعبير عن آرائهم وفق القانون، كما تواصل عملها في تطبيق القانون وتطبيقه ضدهم. كل من يحاول التعدي أو التحريض بالقول أو الفعل على رجال الأمن أو إثارة الفتنة على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنها ستعتدي على كل من يحاول قطع الطريق أو إشعال النيران وحرق الممتلكات، داعياً الجميع إلى التعاون والخروج. متضمن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *