التخطي إلى المحتوى

تجمع آلاف المتظاهرين مرة أخرى في إسرائيل يوم الأحد للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهددوا بالتوجه إلى منزله.

وكان مكتب نتنياهو أعلن في وقت سابق أنه تم تشخيص إصابته بفتق مساء السبت وسيخضع لعملية جراحية تحت التخدير الكامل مساء اليوم.

ومن المتوقع أن يتولى ياريف ليفين، وهو نائب رئيس الوزراء ووزير العدل، منصب رئيس الوزراء خلال هذه الإجراءات.

وتحدث نتنياهو لوسائل الإعلام قبل خضوعه لعملية جراحية مساء الأحد بالتوقيت المحلي.

وقال رئيس الوزراء في المؤتمر الصحفي إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 200 شخص وصفهم بالمسلحين في مستشفى الشفاء بغزة. وأدلى الجيش الإسرائيلي بتصريحات مماثلة بشأن غاراته المستمرة على المنشأة الطبية.

كما أكد مجددا التزامه بغزو مدينة رفح الجنوبية، قائلا إن ذلك ضروري لهزيمة حماس.

وتعهد نتنياهو بالعودة إلى العمل “بسرعة كبيرة” بعد خطابه.

وبينما كان رئيس الوزراء يتحدث، جرت مظاهرة كبيرة أخرى خارج الكنيست، البرلمان الإسرائيلي، للمطالبة بالإفراج عن الرهائن المحتجزين في غزة واستقالة نتنياهو.

وتمثل احتجاجات الأحد اليوم الثاني من المظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة في نهاية هذا الأسبوع.

وخرج آلاف المتظاهرين إلى شوارع تل أبيب والقدس وقيسارية ورعنانا وهرتسليا يوم السبت. وتم اعتقال 16 شخصا على الأقل، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

وقبل احتجاجات يوم الأحد، قال متحدث باسم الشرطة إنه سيتم نشر مئات من الضباط وحرس الحدود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *