التخطي إلى المحتوى

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأحد، إن روسيا تطالب أوكرانيا بتسليم جميع الأشخاص المرتبطين بالأعمال الإرهابية المرتكبة في روسيا، بما في ذلك رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية.

ورفضت أجهزة الأمن الأوكرانية على الفور الطلب الروسي ووصفته بأنه “لا معنى له” وقالت إن الوزارة الروسية “نسيت” أن زعيم الكرملين فلاديمير بوتين كان موضوع مذكرة اعتقال دولية.

وسرد بيان لوزارة الخارجية الروسية حوادث العنف في روسيا منذ غزو قوات الكرملين لأوكرانيا في فبراير 2022، بما في ذلك التفجيرات التي قتلت ابنة قومي روسي بارز ومدون حرب، وحادث أصيب فيه كاتب بجروح خطيرة. يؤذي.

وقالت الوزارة إن التحقيق في هذه الحوادث أظهر أن “آثار هذه الجرائم تقود إلى أوكرانيا”.

وقال البيان إن “روسيا أرسلت طلباتها إلى السلطات الأوكرانية (…) للاعتقال الفوري وتسليم جميع الأشخاص المرتبطين بالأعمال الإرهابية المعنية”.

ومن بين الذين شملهم البيان الذي سيتم الإدلاء به رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية، فاسيل ماليوك، الذي اعترف بأن جهازه كان وراء الهجمات على الجسر الذي يربط شبه جزيرة القرم بالبر الرئيسي الروسي منذ غزو الكرملين لأوكرانيا في فبراير 2022. وسيطرت عليها روسيا. ومن شبه جزيرة القرم في عام 2014؛ تم بناء الجسر بعد ضم المنطقة.

وجاء في بيان الوزارة: “يدعو الجانب الروسي نظام كييف إلى الوقف الفوري لجميع أشكال الدعم للأنشطة الإرهابية وتسليم الجناة وتعويض الضحايا عن الأضرار التي لحقت بهم”.

وأضاف: “انتهاك أوكرانيا لالتزاماتها بموجب اتفاقيات مكافحة الإرهاب سيحاسبها بموجب القانون الدولي”.
“هذا لا معنى له، الساخرة.”

وقالت أجهزة الأمن الأوكرانية إن المطالب الروسية “تبدو مثيرة للسخرية بشكل خاص لأنها تأتي من الدولة الإرهابية نفسها… ولذلك فإن أي كلمات من وزارة الخارجية الروسية لا معنى لها”.

وأشارت أجهزة الأمن الأوكرانية إلى مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق بوتين فيما يتعلق بنقل أطفال أوكرانيين إلى روسيا، وقالت إن “المحكمة في لاهاي تنتظرها”.

ويشير البيان الروسي إلى حادث إطلاق نار جماعي هذا الشهر في قاعة للحفلات الموسيقية خارج موسكو أسفر عن مقتل 144 شخصا، ولكن بشكل غير مباشر فقط.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، وقال مسؤولون أمريكيون إن لديهم معلومات استخباراتية تظهر أن فرع الجماعة في أفغانستان، دولة خراسان الإسلامية، أو داعش خراسان، نفذ الهجوم.

وقال محققون روس الأسبوع الماضي إنهم عثروا على أدلة تثبت أن المسلحين الذين هاجموا قاعة الحفلات الموسيقية مرتبطون بـ”قوميين أوكرانيين”. وتنفي كييف أي صلة لها بالهجوم.

ونقلت وكالات أنباء روسية يوم الأحد عن ألكسندر باستريكين، رئيس لجنة التحقيق الروسية، أعلى هيئة تحقيق جنائية في البلاد، قوله إن العمل جار لتحديد من يقف وراء الهجوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *