التخطي إلى المحتوى

وأفاد موقع أكسوي نقلا عن ثلاثة مصادر إسرائيلية وأميركية، أنه من المنتظر أن تعقد الولايات المتحدة وإسرائيل اجتماعا افتراضيا، اليوم الاثنين، لبحث مقترحات إدارة الرئيس الأميركي. جو بايدن نهج عسكري إسرائيلي بديل في رفح.

وبحسب موقع “أكسيوس”، فإن اللقاء الذي كان من المقرر عقده الأسبوع الماضي، أصبح موضع جدل بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي جو بايدن.

وبعد فشل الولايات المتحدة في استخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن جميع الرهائن، أعلن نتنياهو أنه ألغى الاجتماع احتجاجا.

وبعد يوم واحد، أرسل خطابات سرية إلى البيت الأبيض يطلب فيها التأجيل.

وبعد إعلان البيت الأبيض طلب نتنياهو، نفى نتنياهو أن يزور مثل هذا الوفد البيت الأبيض.

وقالت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إن العملية العسكرية في رفح، حيث يعيش أكثر من مليون فلسطيني، يمكن أن تسبب خسائر بشرية فادحة وتزيد من تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة.

لقاء أميركي إسرائيلي

ونقل موقع أكسيوس عن مصادر قوله إن وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر، أقرب المقربين لنتنياهو، أبلغ نتنياهو مرارا في الأيام الأخيرة أنه بحاجة إلى إرسال الوفد إلى واشنطن في أقرب وقت ممكن لتجنب المزيد من تصعيد التوترات مع بايدن.

وقال مسؤولون إسرائيليون كبار لموقع “أكسيوس” إن عقد اجتماع افتراضي كان وسيلة لنتنياهو “لحفظ ماء الوجه” والتحدث مع البيت الأبيض حول رفح دون إرسال وفد إلى واشنطن، مشيرين إلى أن الاجتماع سيعقد عبر مكالمة فيديو جماعية آمنة. .

ومن المتوقع أن يقود مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان الجانب الأمريكي في الاجتماع الذي سيحضره ممثلون عن البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية ووكالات المخابرات الأمريكية.

ومن المتوقع أن يقود وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي لنتنياهو تساحي هنغبي، المفاوضات من الجانب الإسرائيلي، بمشاركة كبار مسؤولي الدفاع والمخابرات الإسرائيليين.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير لـ Akswiss أنه من المقرر عقد اجتماع شخصي ثان في الأسبوع المقبل.

وفي وقت سابق، قال بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي اليوم الأحد: “لقد وافقت على الخطة العملياتية للجيش الإسرائيلي في رفح، والجيش الإسرائيلي مستعد لإجلاء السكان المدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية.

وهذه هي المرة الرابعة خلال الشهرين الماضيين التي يقول فيها نتنياهو إنه يوافق على هذه الخطط، مضيفا أن اجتياح رفح هو الشيء الصحيح على المستويين العملي والدولي.

وأضاف: “سيستغرق الأمر وقتا، لكنه سيحدث. سندخل رفح ونقضي على كتائب حماس هناك لسبب واحد بسيط، وهو أنه لا نصر دون دخول رفح، ولا يوجد نصر”. النصر دون القضاء على كتائب حماس”.

كما قال نتنياهو خلال المؤتمر الصحفي إنه لم يوافق بعد على مغادرة وفد إسرائيلي إلى واشنطن لبحث قضية رفح، مؤكدا أن إسرائيل “ستجد طريقة لمناقشة هذه القضية” مع إدارة بايدن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *