التخطي إلى المحتوى

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، انتهاء عملياته في مستشفى الشفاء بقطاع غزة، مع خروج كافة القوات من المنطقة.

بحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل، خلال الغارة التي بدأت في 18 مارس/آذار، ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قواته اعتقلت حوالي 900 مشتبه به، أكثر من 500 منهم تأكد أنهم أعضاء في حماس، وقتلت أكثر من 200 مقاتل؛ زاعماً أن من بين القتلى والمعتقلين قادة كبار في حركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين.

Pendant ce temps, dans le centre de Gaza, l’armée d’occupation a affirmé qu’un hélicoptère d’attaque avait mené une frappe contre un bâtiment utilisé par le Hamas et un autre bâtiment piégé et utilisé par les membres du Hamas pour surveiller القوات.

وفي غارات جوية أخرى في غزة، قال الجيش الإسرائيلي إنه قتل أعضاء من الحركة لأنهم يشكلون “تهديدا فوريا” للقوات البرية، بما في ذلك قناص. كما ادعى.

وفي خان يونس بجنوب غزة، قال الجيش الإسرائيلي إن قوات لواء الكوماندوز ولواء جفعاتي واصلت قتال حماس في حي الأمل.

وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه خلال عملية الأمل، قتلت القوات العديد من المسلحين في قتال بالأيدي، واعتقلت مشتبهين بالإرهاب وعثرت على أسلحة خلال اليوم الماضي.

وفي منطقة أخرى في خان يونس، قال الجيش الإسرائيلي إن اللواء المدرع السابع وسلاح الجو الإسرائيلي ضربا عدة أهداف تابعة لحماس، بما في ذلك شاحنة متجهة نحو القوات ومركبة أخرى بداخلها مسلحون ، وهو ما اعتبر تهديدًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *