التخطي إلى المحتوى

وقالت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، في بيان صحفي، إن الاحتلال يؤكد مرة أخرى وحشيته تجاه الجميع، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية صفا.

وقالت ذلك في ضوء ما كشف صباح اليوم بعد انسحاب جيش الاحتلال الإرهابي من مجمع الشفاء الطبي ومحيطه، وحجم الدمار الهائل الذي حل بالمكان، إثر أعمال القتل والإرهاب. آلة هذا الجيش البربري المسعور، وتدمير المباني وحرق وتجريف مقاطع منها وتفجير الأحياء المحيطة بها. إن رؤوس سكانها، وآثار الإعدامات المروعة المكتشفة، وجثث الشهداء المكبلين الذين دفنوا أحياء، أو الذين تحللت أجسادهم وتعفنت، أو الذين دهستهم آثار الدبابات، وغيرها من الفظائع، تؤكد حقائق مهمة.

وأكدت حماس أن هذه الجريمة البشعة تؤكد طبيعة هذا الكيان الفاشي الذي انحرف عن القيم الحضارية والإنسانية، والذي تجاوز كل الحدود ويواصل مهمته الواضحة. شن أبشع حروب الإبادة الجماعية ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية في قطاع غزة، دون أن يفعل العالم شيئاً وبدعم كامل وغير محدود من إدارة الرئيس الأمريكي بايدن.

وحملت الحركة الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصياً المسؤولية الكاملة عن الجرائم والمجازر والتدمير الممنهج للحياة المدنية في قطاع غزة، وخاصة القطاع الصحي والمستشفيات، التي جرت وتجري بأسلحة ومعدات أمريكية. كافة أشكال الدعم والدعم العسكري والسياسي.

وذكرت حجم الدمار والقتل الذي يتفوق فيه العدو؛ إن تحقيق ذلك لا يعني الانتصار على إرادة شعبنا المتمسك بأرضه وهويته، وهذا الهجوم الهمجي على قطاع غزة يؤكد مرة أخرى حقيقة ما يسعى العدو إلى فعله، وهو دفع شعبنا للهجرة من وطنه. الأراضي تنفيذاً لمخططاتهم لتصفية القضية الفلسطينية.

وطالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها الاحتلال الإجرامي بحق مجمع الشفاء ومحيطه والمواطنين هناك، ونطالبهم باتخاذ إجراءات فورية للدخول إلى مدينة غزة ورؤية الشهداء. حجم الجريمة التي كان ضحيتها.

كما طالبت الهيئات القضائية الدولية، ولا سيما المحكمة الجنائية الدولية، بالبدء بإجراءات تحقيق حقيقية في الجرائم والفظائع التي ارتكبت في مجمع الشفاء الطبي ومحيطه، وكذلك جميع الجرائم المرتكبة منذ ستة أشهر، ونفض الغبار عن العشرات من التقارير والطلبات الهادفة إلى التحقيق في الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا الأعزل والقيام بمهمتها في محاسبة قادة هذا الكيان وتقديمهم للعدالة.

وأعلنت أن هذه الجرائم النازية لن تنال من قوة شعبنا الصامد ولا من مقاومتنا الباسلة التي تواجه العدوان الهمجي بكل بطولة وتضحية.

كما دعوت أحرار العالم وجماهير أمتنا العربية والإسلامية إلى الانتفاض وتكثيف حركتهم للضغط على هذا العدو الهمجي وداعميه، وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لشعبنا الفلسطيني. ومؤيديهم. المقاومة، حتى ينكسر العدوان، وتتحقق تطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال واستعادة الأرض والمقدسات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *