التخطي إلى المحتوى

قال رئيس الحزب الصهيوني الديني، وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، اليوم الاثنين، إن إسرائيل يجب أن تغزو مدينة رفح في جنوب قطاع غزة حتى بدون موافقة الولايات المتحدة.

وبحسب قوله فإن “طريقة إعادة الأسرى هي زيادة الضغط العسكري بشكل كبير والدخول إلى رفح بموافقة أميركية أو من دونها، حتى تستسلم حماس وتقضي على يحيى السنوار”.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الاثنين، إن ممثلين عن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية سيناقشان مسألة غزو رفح في محادثة عبر الإنترنت اليوم.

وبحسب مسؤول أميركي تحدث لوكالة رويترز، فإن الاجتماع الافتراضي يأتي بعد أن أمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإلغاء رحلة الوفد الإسرائيلي إلى واشنطن الأسبوع الماضي، بعد تجنب الأميركيين استخدام حق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إن التوغل الوشيك في رفح لم يتأخر بسبب شهر رمضان أو الضغوط الأمريكية أو “أي تردد”.

وبحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل، قال نتنياهو: في مؤتمر صحفي ردًا على سؤال حول تأخير عملية رفح، قال: “إن الأمر يتطلب بعض الاستعدادات”، مشيرًا إلى أن إسرائيل تتولى الاستعدادات الإنسانية.

وتابع: “لن يستغرق الأمر الكثير من الوقت.. لن يوقفنا شيء، ولا حتى الضغط الأميركي”.

وقال نتنياهو إنه أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه يقدر الدعم “لكنني لم أقدر قرار مجلس الأمن. اعتقدت أنه قرار مؤسف ولهذا السبب اعتقدت أنه يتعين علي إرسال رسالة واضحة بشأن هذه القضية”. ” “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *