التخطي إلى المحتوى

وهاجم السفير الإيراني لدى سوريا حسين أكبري، اليوم الاثنين، قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد هجومها على مبنى السفارة في دمشق، والذي أدى إلى مقتل 6 أشخاص.

وقال السفير الإيراني لدى سوريا إن هذا هو واقع عدم احترام الكيان الصهيوني للقانون الدولي، مشدداً على أنه لا يوجد قلق من الإجراءات التي يتخذها الكيان الغاصب.

وجدد السفير الإيراني دعم طهران للمقاومة، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السورية سانا.

وشدد أكبري على أن “المؤسسات الدولية عليها مسؤولية ويجب وقف الإجراءات الإسرائيلية. وإذا لم يتم ذلك فإن الكثير من الناس سيعانون”.

كشفت وسائل إعلام إيرانية، أن السفير الإيراني لدى سوريا وعائلته لم يصابوا بأذى إثر هجوم طائرات الاحتلال على مبنى بالقرب من السفارة الإيرانية في دمشق.

وقالت وسائل إعلام سورية إن المبنى المستهدف كان مقر إقامة السفير الإيراني بالقرب من السفارة الإيرانية في دمشق، وإن عدة أشخاص قتلوا في الغارة.

وأكدت وكالة الأنباء السورية سانا أن “قوات الدفاع الجوي تصدت لأهداف معادية قرب دمشق”.

وأفاد محللون أن “إسرائيل استهدفت القنصلية الإيرانية ومقر إقامة السفير في دمشق”، فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “هجوماً إسرائيلياً استهدف مبنى ملحقاً بالسفارة الإيرانية على مبنى المزة بدمشق، ما أدى إلى مقتل 6 أشخاص”. “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *