التخطي إلى المحتوى

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن حادثة خطيرة للغاية، عقب الغارة الإسرائيلية التي استهدفت السفارة الإيرانية في سوريا والتي أدت إلى مقتل عدد من قادة حرس الثورة الإيرانية.

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري، اليوم الاثنين، إن الطائرة بدون طيار التي ضربت قاعدة إيلات البحرية ليلاً “صنعت في إيران” وأن الهجوم “كان بتوجيه من إيران”، بحسب ما نقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وأضاف المتحدث باسم جيش الاحتلال: “هذا حادث خطير للغاية”، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي يتعلم من الحادث لتحسين دفاعاته الجوية في منطقة إيلات.

وفي وقت سابق اليوم، استهدف سلاح الجو الإسرائيلي، قادما من الجولان السوري المحتل، مقر السفارة الإيرانية في سوريا، ما أدى إلى تدميره وتخريبه بالكامل. وأعلن عن مقتل قائد فيلق القدس محمد رضا زاهدي خلال الغارة الإسرائيلية في سوريا.

زار وزير الخارجية السوري فيصل المقداد موقع السفارة الإيرانية في دمشق، مؤكدا إدانة بلاده للعملية الإرهابية الشنيعة التي استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق وأسفرت عن استشهاد عدد من الأبرياء، مضيفا أن الاحتلال الإسرائيلي ولن يتمكن الكيان من التأثير على العلاقات بين إيران وسوريا.

أكد السفير الإيراني في دمشق حسين أكبري، اليوم الاثنين، أن إيران سترد بقوة على الجريمة التي ارتكبها الصهاينة باستهداف القنصلية الإيرانية.

وقال السفير الإيراني لدى سوريا، إن هذا هو واقع الكيان الصهيوني الذي لا يحترم القانون الدولي، مشدداً على أنه لا يوجد قلق من الإجراءات التي يتخذها الكيان الغاصب، بحسب ما نقلت وكالة “إرنا” الإيرانية.

وجدد السفير الإيراني دعم طهران للمقاومة، مؤكدا أن “هناك مسؤولية على عاتق المؤسسات الدولية ويجب وقف الإجراءات الإسرائيلية، وأنه إذا لم يتم ذلك فإن الكثير من الناس سيعانون”.

أفاد التلفزيون السوري بمقتل رئيس أركان الحرس الثوري الإيراني في لبنان وسوريا العميد حسين أمير الله، في غارة إسرائيلية على سفارة طهران في دمشق.

وأضاف التلفزيون السوري أن العميد الحاج رحيمي، أحد قادة الفرعين السوري واللبناني لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قتل في القصف الإسرائيلي الذي استهدف مقر إقامة السفير الإيراني في دمشق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *