التخطي إلى المحتوى

كشفت وكالة رويترز للأنباء، اليوم الاثنين، عن تفاصيل صفقة الأسلحة الأمريكية التي تعتزم إدارة الرئيس جو بايدن الموافقة عليها وإرسالها إلى إسرائيل، بقيمة 18 مليار دولار، والتي تشكل أكبر اتفاق منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وذكرت وكالة رويترز، نقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة، أن إدارة بايدن تدرس نقل أسلحة كبيرة إلى إسرائيل بقيمة 18 مليار دولار، والتي ستشمل العشرات من طائرات F-15 والذخائر.

وقال أحد المصادر إن بيع 25 طائرة بوينغ من طراز F-15 لإسرائيل كان قيد الدراسة منذ أن تلقت الولايات المتحدة الطلب الرسمي في يناير 2023.

وأضاف المصدر الثاني أن الإسراع في تسليم الطائرة كان من بين أهم مطالب وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت الذي زار واشنطن الأسبوع الماضي وتحدث مع مسؤولين أميركيين، بينهم مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ووزير الدفاع لويد أوستن.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقالاً يوم الجمعة 29 آذار/مارس كشفت فيه أن الولايات المتحدة سمحت في الأيام الأخيرة بنقل قنابل وطائرات مقاتلة بقيمة عدة مليارات من الدولارات إلى إسرائيل، حتى في الوقت الذي عبرت فيه علناً عن مخاوفها بشأن هجوم عسكري متوقع على رفح

وقالت الصحيفة الأمريكية نقلا عن مسؤولين في البنتاغون والخارجية إن حزمة الأسلحة الجديدة تشمل 1800 قنبلة من طراز MK-84 تزن 2000 رطل و500 قنبلة من طراز MK-82 تزن 500 رطل، بالإضافة إلى 25 طائرة من طراز F.35 وافق عليها الكونجرس مبدئيا.

وتقدم واشنطن مساعدات عسكرية سنوية بقيمة 3.8 مليار دولار لإسرائيل، وترسل الولايات المتحدة دفاعات جوية وذخائر إلى إسرائيل كجزء من حربها ضد حماس في غزة، لكن بعض الديمقراطيين والجماعات الأمريكية العربية انتقدوا دعم إدارة بايدن المستمر لإسرائيل. وطالبها بتلقي مساعدات عسكرية.

وقال مسؤول في البيت الأبيض لصحيفة واشنطن بوست: “لقد واصلنا دعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *