التخطي إلى المحتوى

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر إسرائيلية قولها إن إسرائيل كانت وراء اغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد رضا زاهدي في سوريا.

وتوضح الصحيفة أن المبنى الذي تعرض للقصف في دمشق هو مقر للحرس الثوري وليس مكتبا دبلوماسيا.

وقصفت طائرات يشتبه أنها عسكرية إسرائيلية القنصلية الإيرانية في سوريا يوم الاثنين.
وقالت طهران إن التفجير أودى بحياة سبعة مستشارين عسكريين، من بينهم ثلاثة من كبار القادة.
وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان أن سبعة مستشارين عسكريين قتلوا في الهجوم، من بينهم محمد رضا زاهدي، القائد الأعلى لفيلق القدس الإيراني، الفرع الأجنبي للحرس الثوري.
وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية أن طهران تعتقد أن زاهدي كان هدف الهجوم الذي قتل فيه نائبه وقائد كبير آخر إلى جانب أربعة أشخاص آخرين.
وبحسب وسائل إعلام إيرانية، عمل زاهدي مستشارا عسكريا في سوريا وشغل منصب قائد فيلق القدس في لبنان وسوريا حتى عام 2016.
ولطالما استهدفت إسرائيل المنشآت العسكرية الإيرانية وغيرها من المنشآت التابعة لوكلاء طهران في سوريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *