التخطي إلى المحتوى

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن بلاده تعمل على منع اتساع نطاق النزاع وتحقيق وقف لإطلاق النار في غزة وعودة المعتقلين، حسبما ذكرت عدة وسائل إعلام، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي عن تعازيه لضحايا الهجوم على موظفي المطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة، وأغلبهم من الأوروبيين.

ودعا بلينكن إلى إجراء تحقيق سريع ومحايد في مقتل موظفي المطبخ الدولي في قطاع غزة، الذين استشهدوا بنيران الجيش الصهيوني رغم علمه بوجودهم وموقعهم.

وقال إنه في هذا السياق، تتعاون أمريكا مع فرنسا لضمان أمن منطقة المحيطين الهندي والهادئ. لكن بلينكن أكد أن واشنطن لديها التزام طويل الأمد بأمن إسرائيل ومساعدتها في الدفاع عن نفسها.

وقال إن هناك طلبات للأسلحة الإسرائيلية تعود إلى عقود أو أكثر، وأن تزويدها بالسلاح يستغرق سنوات.

وأضاف بلينكن خلال هذه الحرب أنه تم بذل كل الجهود لاتباع القانون المتعلق بتوريد الأسلحة إلى إسرائيل.

وشدد وزير الخارجية الأميركي على أن واشنطن تعمل على ضمان عدم تكرار أحداث 7 تشرين الأول/أكتوبر وأن يمثل حزب الله وإيران خطرا على إسرائيل، وكلاهما تعهدا بالقضاء عليه.

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية أكدت لإسرائيل ضرورة حماية المدنيين وعمال الإغاثة.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي: “نسعى إلى تجنب التصعيد في الشرق الأوسط، والبعض يسعى إلى توسيع الصراع”.

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي: “ندين الغارة الإسرائيلية التي استهدفت موظفي المطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة”.

وتابع: “يجب تجنب التصعيد، خاصة في لبنان”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *