التخطي إلى المحتوى

وصف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة بأنهم “حيوانات” و”ليسوا بشرا”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في ميشيغان، مرددا الخطاب المهين الذي استخدمه مرارا خلال حملته الانتخابية.

وبحسب رويترز، تحدث المرشح الرئاسي الجمهوري بالتفصيل عن عدة قضايا جنائية تورط فيها مشتبه بهم في البلاد بشكل غير قانوني، وحذر من أن العنف والفوضى سوف يلتهمان أمريكا إذا لم يفز بانتخابات 5 نوفمبر.

وفي خطاب لاحق ألقاه في جرين باي بولاية ويسكونسن، استخدم لهجة مماثلة، واصفا انتخابات 2024 بأنها “المعركة النهائية” للأمة.

وعلق على قول الديمقراطيين: “من فضلكم لا تصفوا المهاجرين بالحيوانات. إنهم بشر”، قائلا: “قلت: لا، إنهم ليسوا بشرا. إنهم ليسوا بشر، إنهم حيوانات”.

في خطاباته المثيرة للجدل، كثيرا ما يزعم ترامب أن المهاجرين الذين يعبرون الحدود بشكل غير قانوني إلى المكسيك هربوا من السجون والملاجئ في بلدانهم الأصلية ويغذون جرائم العنف في الولايات المتحدة.

على الرغم من قلة البيانات المتاحة عن حالة هجرة المجرمين، يقول الباحثون إن الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني لا يرتكبون جرائم عنف بنسبة أعلى من المواطنين المولودين في الولايات المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *